فيروس كورونا: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي

أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، أن مهنيي الصحافة معنيون على غرار المواطنين الآخرين بإجراءات الحجر الصحي التي أقرتها السلطات العمومية للتصدي لانتشار فيروس كورونا.

وصرح الوزير في حوار خصه اليوم الاثنين يومية الوطن أن "+حالة الطوارئ الصحية+ تعيق أكثر فأكثر شروط ممارسة عدد من الحريات: التنقل والتظاهر والصحافة"، متعهدا ب "المرونة" في حال وضعية استثنائية هامة بالنسبة لوسائل الإعلام و تثبت ضرورة الإعلام.

وحسب المسؤول الأول لقطاع الاتصال، فإن مهنيي الصحافة معنيون بالحجر الصحي لأسباب صحية "بديهية".

وأشار وزير الاتصال هنا إلى القانون الدولي الذي يكرس فكرة "الخطر العمومي الاستثنائي" و كذا القانون الجزائري لاسيما القانون رقم 04-20 المتعلق بالوقاية من الأخطار الكبرى وتسيير الكوارث في إطار التنمية المستدامة.

وأضاف الوزير أن "هذا لا يدل على أن الحجر الصحي لا يعني الوضع الصارم في المنزل أو في العزل التام"، حتى وإن كان القانون الدولي يعترف للدول بتدابير استثنائية للالتزامات المتصلة بالقوانين المدنية و السياسية المعترف بها في الميثاق الدولي لسنة 1966.

و عن سؤال حول ظروف ممارسة مهنة الصحفي في سياق الأزمة الصحية مع الترخيصات التي "قد تحد" من تنقلات المهنيين في مسافات العودة إلى بيوتهم، أوضح السيد بلحيمر أن الترخيصات التي قررت بالنسبة للمناطق تحت حظر التجول (من الساعة الثالثة أو الخامسة مساء إلى غاية السابعة صباحا) لا تحد "بشكل قطعي" من تنقل الصحفيين، علما أن النشاط أساسا يمارس في النهار.

وفي هذا الشأن قال الوزير "في المساء حيث تكون المدن و القرى فارغة و كل شيء مغلق، فإنه لا مجال لإجراء روبورتاجات بحيث لا تكاد تكون هناك مواضيع للمعالجة.

ومع ذلك، فإن وجدت مكاتب التحرير مصلحة في معالجة موضوع ما، فالترخيص يسمح للصحفي على أي حال بالتنقل، و هذا الترخيص بالتنقل يستعمله كإثبات لدى مصالح الشرطة المتواجدة في الميدان".

وللصحفي الذي يريد تقديم تقرير حول الوضعية في العاصمة أو في ولاية أخرى، نهارا و ليلا، قال الوزير أن الوزارة ستعالج "بمرونة" الحالات الاستثنائية التي ستعرض لها.

وأضاف في هذا الشأن أنه " إذا كان الأمر يتعلق بتصوير أحياء أو سكان تحت الحجر الصحي (...)، فهذا لا يشكل سبقا صحفيا أو اكتشاف ما"، مشيرا إلى أن الحجر الصحي يهم أكثر المتخصصين الذين ينشطون في البرامج التلفزيونية لبحث نتائج العزل".

 

مواضيع ذات صلة

أصدر الوزير الأول عبد العزيز جراد تعليمة إلى أعضاء الحكومة والولاة لحملهم على توفير الظروف الـمثلى لتأطير وتسيير التبرعات الـمتأتية من الهبة التضامنية الـمعبر عنها من قبل الخواص والـمتعاملين...
أعلنت وزارة الدفاع الوطني, يوم الاثنين, أن الضباط العمداء والضباط السامون للجيش الوطني الشعبي سيتبرعون بشهر من رواتبهم, وذلك في إطار الجهود الوطنية الرامية للحد من تداعيات الأزمة الصحية على الجبهة...
أكد الأحد الوزير الاول, عبد العزيز جراد أن الجزائر ستواصل استلام وسائل ومعدات طبية خلال الاسابيع القادمة لمواجهة فيروس كورونا. وقد أشرف السيد جراد بمطار هواري بومدين الدولي رفقة وزير...
قرر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون واطارات الرئاسة التبرع بشهر من رواتبهم للمساهمة في الجهود الوطنية للحد من آثار الأزمة الصحية على المواطنين, حسب علم السبت من رئاسة الجمهورية. واوضح...
قامت شركة الخطوط الجوية الجزائرية إلى غاية ظهر السبت بإجلاء مجموع 740 جزائريا كان عالقا بإسطنبول (تركيا) بعد غلق المجال الجوي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد, حسبما أكده السبت لوأج الرئيس المدير...