الإطار الدستوري هو الضمانة الأساسية للحفاظ على كيان الدولة ومؤسساتها

شدد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي  اليوم الخميس بالبليدة على أن الإطار الدستوري يعد "الضمانة الأساسية للحفاظ على كيان الدولة و مؤسساتها"، حسب ما نقله التلفزيون الجزائري.

وفي كلمة توجيهية له خلال زيارة العمل و التفتيش التي قام بها إلى الناحية العسكرية الأولى بالبليدة، ذكر الفريق قايد صالح بـ"المواقف الثابتة" للجيش الوطني الشعبي بخصوص التمسك بالإطار الدستوري في حل إشكاليات المرحلة الراهنة، ليؤكد على أن هذا الإطار يعتبر "الضمانة الأساسية للحفاظ على كيان الدولة و مؤسساتها".

كما تطرق في سياق ذي صلة إلى الحوار الوطني "الجاد" الذي أكد بأنه "كفيل بتقديم الحلول المناسبة و خلق الظروف الملائمة للذهاب إلى انتخابات رئاسية وتنظيمها في أقرب الآجال".

مواضيع ذات صلة

وضع رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في لقاء مع ممثلي الصحافة الوطنية النقاط على الحروف فيما يتعلق بتعامل السلطات على كل المستويات مع وباء كورونا الذي يجتاح العالم منذ ظهوره في شهر ديسمبر...
تأتي الانتخابات الرئاسية المقبلة في ظرف حساس جدا،مما يستدعي اليقظة والوطنية لإفشال كل المناورات التي تهدف المساس بالسيادة الوطنية واستقرار البلاد. متشجعة بروح نوفمبر الذي احيت الجزائر الذكرى الـ65...
إجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة الجارية، أصبح أمرا محتوما تفاديا لما قد ينجر عن إطالة عمر الأزمة السياسية، فالوضع في البلاد وصل حدا لا يمكن له أن يستمر بدون مؤشرات الخروج من النفق،،...
منذ بداية الحراك الشعبي في 22 فيفري الماضي ودخول البلاد في أزمة سياسية إلى المنتدى الوطني للحوار، مرورا بخطابات ورسائل رئيس الدولة، السيد عبد القادر بن صالح، الذي ما فتأ يؤكد فيه حياد مؤسسات...